• معرض فيديو

مع الأصدقاء 05

بريد المستمعين

مع الأصدقاء 05

مع الأصدقاء 05         

 

02.02.2018

 

أهلا و مرحبا بكم في حلقة جديدة من برنامج مع الأصدقاء الذي نقدمه اسبوعيا ايام الجمعة و نتلقى فيه رسائلكم التي نذيعها عبر الأثير .
و نود أولا تذكيركم بعناويننا للمراسلة :
عنوان البريد العادي :
اذاعة صوت تركيا القسم العربي برنامج مع الأصدقاء ص.ب. 333 الرمز البريدي 06443 يني شهير أنقرة تركيا .
عنوان البريد الإلكتروني :
arabi@trt.net.tr
رقم الهاتف :
00903124633440

الموقع على الانترنيت
www.trt.net.tr/arabic


مستمعونا الكرام ... أهلا ومرحبا بكم في برنامجنا... نبدأ برسالة وصلتنا من الأخ محمد بودوخة من الجزائر و جاء فيها ما يلي:

 

 ( قصة رائعة عن التقوى


ذكر أن شابا فيه تقوى وفيه غفلة، طلب العلم عند أحد المشايخ، حتى إذا أصاب معه حظاً . قال الشيخ له ولرفقائه : لا تكونوا عالة على الناس فإن العالم الذي يمد يده إلى أبناء الدنيا لا يكون فيه خير ، فليذهب كل واحد منكم وليشتغل بالصنعة التي كان أبوه يشتغل بها، وليتق الله فيها، وذهب الشاب إلى أمه فقال لها: ما هي الصنعة التي كان والدي يشتغل بها ؟
فاضطربت وقالت : أبوك قد ذهب إلى رحمة الله فما بالك وللصنعة التي كان يشتغل بها ؟
فألح عليها ، وهي تتملص منه حتى اضطرها إلى الكلام 
أخبرته وهي كارهة أنه كان لصاً
فقال لها إن الشيخ أمرنا أن يشتغل كل بصنعة والده ويتقي الله فيها
قالت الأم : ويحك وهل في السرقة تقوى ؟
وكان في الولد غفلة وحمق ، فقال لها : هكذا قال لنا الشيخ
وذهب وسأل وتدرب وسمع الأخبار حتى عرف كيف يسرق اللصوص، فأعد عدة السرقة وصلى العشاء وانتظر حتى نام الناس،وخرج ليشتغل بصنعة أبيه كما قال الشيخ ، فبدأ بدار جاره وهمّ أن يدخلها
ثم ذكر أن الشيخ أوصاه بالتقوى
وليس من التقوى إيذاء الجار ، فتخطى هذه الدار ومر بأخرى
فقال لنفسه : هذه دار أيتام ، والله حذر من أكل مال اليتيم ، ومازال يمشي حتى وصل إلى دار تاجر غني ليس فيه حرس ويعلم الناس أن لديه أموال تزيد عن حاجته
فقال : هاهنا
وعالج الباب بالمفاتيح التي أعدها ففتح ودخل فوجد دارا واسعة وغرفا كثيرة
فجال فيها حتى اهتدى إلى مكان المال، ففتح الصندوق فوجد من الذهب والفضة
فهم بأخذه ثم قال:لا لقد أمرنا الشيخ بالتقوى ، ولعل هذا التاجر لم يؤد زكاة أمواله ، لنخرج الزكاة أولا ً

وأخذ الدفاتر وأشعل فانوساً صغيراً جاء به معه، وراح يراجع الدفاتر ويحسب 
وكان ماهراً في الحساب، خبيراً بإمساك الدفاتر، فأحصى الأموال وحسب زكاتها، فنحى مقدار الزكاة جانباً، واستغرق في الحساب حتى مضت ساعات فنظر فإذا هو الفجر فقال : تقوى الله تقضي بالصلاة أولاً 
فخرج إلى صحن الدار فتوضأ من البركة، وأقام الصلاة
فسمع رب البيت ورأى فنظر عجباً
فانوساً مضيئاً!! ورأى صندوق أمواله مفتوحاً،ورجلاً يقيم الصلاة
فقالت له امرأته : ما هذا ؟؟
قال : والله لا أدري ، ونزل إليه
فقال : ويلك من أنت وما هذا؟ قال اللص: الصلاة أولاً ثم الكلام 
وهيا توضأ وصلي بنا فإن الإمامة لصاحب الدار
فخاف صاحب الدار أن يكون معه سلاح، ففعل ما أمره والله أعلم كيف صلى
فلما قضيت الصلاة قال له خبرني من أنت وما شأنك ؟
قال : لص
قال: وما تصنع بدفاتري ؟
قال : أحسب الزكاة التي لم تخرجها من ست سنين ، وقد حسبتها وفرزتها لتضعها في مصارفها ،فكاد الرجل يجن من العجب فقال له: ويلك ما خبرك هل أنت مجنون ؟
فخبره خبره كله، فلما سمعه التاجر ورأى ضبط حسابه ، وصدق كلامه ، وقيمة زكاة أمواله ، ذهب إلى زوجته فكلمها . وكان له بنت ، ثم رجع إليه
فقال له : ما رأيك لو زوجتك ابنتي وجعلتك كاتباً وحاسباً عندي ؟
وأسكنتك أنت وأمك في داري؟ ثم جعلتك شريكي ؟
قال : أقبل .. وأصبح الصباح، فدعا المأذون والشهود وعقد العقد 
ومن القصة نفهم أن في كل عمل تقوى الله أن نضع الله أمام أعيننا كأنه يرانا ونخافه هذه هي التقوى حتى في الأعمال السيئة فيها تقوى الله 

شكرا لك

 

 

**

 

 

ننتقل الى مشاركة الخل الوفي ادريس ابوودينة  بيتسبورغ الولايات المتحدة  الامريكية و تضمنت العديد من المساهمات اخترنا لكم من بينها المساهمة التالية:

 حكمه

سؤل حكيم ذات يوم

 ﻣﺎ ﻣﻌﻨﻰ ﺇﻣﺮﺃﺓ ؟

 ﻓﺎﺑﺘﺴﻢ ﻭ ﻗﺎﻝ:ﻫﻲ ﻟﻮﺡ ﻣﻦ ﺯﺟﺎﺝ

 ﺷﻔّﺎﻓﺔ ﻓﺘﺮﻯ ﺩﻭﺍﺧﻠﻬﺎ

 ﺇﻥ ﻣﺴﺤﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺮﻓﻖ ﺯﺍﺩﺕ ﻟﻤﻌﺘﻪ

 ﺗﺮﻯ ﻓﻴﻪ ﺷﻲﺀ ﻣﻦ ﺻﻮﺭﺗﻚ

 ﻭﻛﺄﻧّﻬﺎ ﺗﺨﻔﻲ ﺻﻮﺭﺗﻚ ﺩﺍﺧﻠﻬﺎ ﻓﻲ ﺧﺠﻞ

~ﻭ ﺇﻥ ﻛﺴﺮﺗﻪ ﻳﻮﻣﺎً،،،،، ﻳﺼﻌﺐ ﻋﻠﻴﻚ ﺟﻤﻊ

 ﺃﺷﻼﺋﻪ

 ﻭﺇﻥ ﺟﻤﻌﺘﻬﺎ ﻟﺘُﻠﺼﻘﻬﺎ ﺑﺎﻧﺖ ﻧﺪﻭﺑﻪ

 ﻭﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﺮّﺓ ﺗﻤﺮﺭ ﻳﺪﻙ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨّﺪﺏ

 ﺳﺘﺠﺮﺡ ﻳﺪﻙ

 ﻫﺬﻩ ﻫﻲ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ..ﻓﻼ ﺗﻜﺴﺮﻫﺎ

 

شكرا لك

**

من الجزائر ارسل لنا الأخ ديليمي طاهر مشاركة تحت عنوان  " من أجمل ما قرأت  " :  

            

·        قمة الإيمان أن تحب لغيرك ما تحب لنفسك وأن تكره لغيرك ما تكره لنفسك

·        قمة الوفاء أن يجدك أصدقاءك إلى جانبهم عندما يظنون أنهم لن يجدو أحدا لجانبهم

·        قمة الحزن أن تبتسم وفي عينيك دموعا لا يراها أحد

·        قمة الألم أن تسكت وفي قلبك ألف جرح يتكلم

·        قمة الإستغراب أن يجرح قلبك من طرف من تحب

·        قمة الحب أن ترى حبك في عيون من تحب

·        قمة البخل أن تنام زوجتك وأولادك ببطون فارغة وأنت تملك من المال مالا يحصى ولا يعد

·        قمة الصدق أن تقول الحق ولو على نفسك

·        قمة الأمانة أن تنام وليس لك مظلمة على أي أحد

 

نشكرك

**

الأخ قوميدي محمد من الجزائر وافانا بمشاركة عبارة عن قصيدة ، و هي كالتالي:

قلنا مساء الخير والحب العميق
يوصل معطر كل واحد في إذاعة صوت تركيا
مليون في مليون سلام لكم
الكل غالي منكم ألف مرة يوصله
تلهج حروفي دائما نحوكم
من صدق وجداني وعندي مسألة
من منكم في درب حبي والطريق
ومن منكم عن صوب قلبي حوله
لكن قسم بالله افلت رفيق
إني على عهدي بكم حبي غريق

شكرا

**

 

من مصر ارسل لنا الأخ سامى مسعد  مقولة تعجب الجميع ألا و هي:

الناس يقولون أنك لا تعرف قيمة ما تملك إلا حين فقدانه 

لكن الحقيقة أنك تعرف قيمة ما تملك ولكنك تعتقد أنك لن تفقده أبداً 

ويل سميث 

شكرا

**

ارسلت العزيزة  حنان عثمان عبد القادر من مصر مشاركة تحدثت فيها عن عوامل النجاح في الحياة

كلّنا نسعى إلى تحقيق النجاح في الحياة، سواء على الصعيد المهنيّ، أو العائليّ، أو العاطفيّ، أو حتى على الصعيد الاجتماعيّ، لكن ليس كل من أراد النجاح يستطيع أن يدركه، فتحقيق النجاح ليس بالأمر السهل، ويتطلب منّا الصبر والعمل والتضحية والأخذ بكل الأسباب التي تضمن تحقيقه واستمراره.

لابد قبل القيام بأيِّ عملٍ التوكل على الله تعالى، والاستعانة به، والتسليم لقضائه وأحكامه، فالله سبحانه وتعالى هو المُوفِق والمُيسِّر لأسباب النجاح، وكل عملٍ لا يتوكلُ المرء فيه على الله تعالى ولا يخلص النيّة فيه لله وحده فهو عملٌ أبترٌ، لن يحصد المرء من ورائه خيراً ولا توفيقاً

ينبغي أيضاً على المرء أن يملأ قلبه بتقوى الله تعالى ومخافته، والابتعاد عن كل ما يُغضبه ويثير سخطه، فمن أعظم أسباب انقطاع الرزق وقلّة التوفيق كثرة الذنوب والمعاصي، يقول الله تعالى في كتابه العزيز: "وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا، وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ".

على المرء أن يكون طموحاً وأن يرسم لنفسه الأحلام والأهداف التي يريد تحقيقها، فيجب على الإنسان أن يحدد هدفه وطريقه في الحياة ثم أن يحاول امتلاك المهارات والخبرات التي تعينه على تحقيق هذا الهدف، وهذه المهارت يمكن اكتسابها بالعلم والمعرفة والإحاطة بكل ما يتعلّق بهذا الحلم وطرق الوصول إليه.

على المرء أن لا يخشى الفشل، وأن لا يخاف الخطأ، فمن لا يخطئ لا يتعلم ولا يكتسب خبراتٍ جديدةٍ، ومن النادر أن نجد شخصاً ناجحاً لم يخطئ ولم يفشل ولو لمرةٍ واحدةٍ في حياته، بل إنّ أغلب الناجحين كان الفشل مدرستهم التي تعلموا منها الدروس والعبر، وأخذوا منها الدافع للعمل والسعي والنجاح.

من أهم أسباب النجاح واستمراره هو عدم الوقوع في الغرور، فالغرور والتعالي هما أولى خطوات السقوط والفشل، فمهما بلغ الإنسان من درجات المجد والنجاح لا بدّ له من أن يبقى على يقينٍ بأنّه فقيرٌ لا حولٌ له ولا قوّةٌ لولا فضل الله عليه وتوفيقه له، فعليه أن يلزمَ شكرَ الله تعالى والتواضعَ له حتى يُديمَ عليه نعمتَه ويحفظَ له نجاحَه.

شكرا لكي عزيزتي

**

وصلتنا مشاركة قيمة من الأخ علي بن شهرة من الجزائر تحتوي على قصة عابرة تقول:

لا تملأ الأكواب بالماء                     

يُحكى أنّه حدثت مجاعة في قرية، فطلب الوالي من أهل القرية طلباً غريباً في محاولة منه لمواجهة خطر القحط والجوع، وأخبرهم بأنّه سيضع قِدراً كبيراً في وسط القرية، وأنّه على كلّ رجل وامرأة أن يضع في القِدر كوباً من اللبن، بشرط أن يضع كلّ واحد الكوب لوحده من غير أن يشاهده أحد. هرع النّاس لتلبية طلب الوالي، وتخفّى كلّ منهم بالليل، وسكب ما في الكوب الذي يخصّه. وفي الصّباح فتح الوالي القدر، وماذا شاهد؟ شاهد القدر وقد امتلأ بالماء! فسأل النّاس أين اللبن؟ ولماذا وضع كلّ واحد من الرّعية الماء بدلاً من اللبن؟ كلّ واحد من الرّعية قال في نفسه:" إنّ وضعي لكوب واحد من الماء لن يؤثر على كمّية اللبن الكبيرة التي سيضعها أهل القرية ". وكلّ منهم اعتمد على غيره، وكلّ منهم فكّر بالطّريقة نفسها التي فكّر بها أخوه، وظنّ أنّه هو الوحيد الذي سكب ماءً بدلاً من اللبن، والنّتيجة التي حدثت أنّ الجوع عمّ هذه القرية، ومات الكثيرون منهم، ولم يجدوا ما يُعينهم وقت الأزمات.

 

شكرا

**

المستمع الوفي بوعلي مؤمن من الجزائر ارسل لنا مساهمة عنوانها:

 أي مستور لا تحاول كشفه وهي كالتالي

يقول أحد دهاة العرب

ماغلبتني إلا جارية كانت تحمل طبقا مغطى فسألتها ماذا يوجد في الطبق

فقالت ولم غطيناه إذا فأحرجتني

والخلاصة أن لاتبحث عن الوجه الآخرلأي شخص حتى وإن كنت تظن أنه سيئ فيكفي أنه 

إحترمك وأظهرلك الوجه الحسن 

نشكرك

 

**

المستمع  عبد الحميد جباري تلمسان الجزائر وافانا بمساهمة بعنوان

 

ما هي أضرار النوم بجانب الهاتف النقال

 -يقوم العديد من الأفراد بضبط ساعة المنبه داخل الجوال ووضعه بجانبهم في غرفة النوم، لكن حذر خبراء النوم من مخاطر ترك أجهزة الموبايـل مفتوحة في غرف النوم على الدماغ البشري، مؤكدين أن هذا الأمر من المسببات الرئيسية للإصابة بالأرق واضطرابات النوم.

ووفق البحث الذي نشرته صحيفة بريطانية، فسر الأمر بأن العقل الباطن للإنسان يظل في حالة يقظة وترقب لأي اتصال بطريقة لا إرادية عندما يكون جهاز المحمول بالقرب منه داخل الغرفة.

ومن جانبه قال خبير النوم الدكتور نيل ستانلي "من أجل الحصول على ليلة نوم جيدة، عليك أن تشعر بالأمان والطمأنينة عن طريق إغلاق هاتفك المحمول، وآنذاك سيتأقلم المخ على الفرضية أنه لن يزعجك الهاتف، وستنعم بنوم هادئ وأقل اضطراباً".

وبحسب الدكتور تشارلز كيزلر، أستاذ طب النوم في جامعة هارفارد، فإن من بين مخاطر إبقاء الموبايل داخل غرفة النوم، "ذلك الضوء الذي ينبعث من تلك الأجهزة حيث يعطي إشارات خاطئة للمخ بأننا في النهار ولسنا ليلاً حتى ينعم الجسد بالراحة، وبالتالي يظل العقل يقظاً والجسد غير قابل للاسترخاء".

وينصح خبراء النوم بشراء ساعة لضبط الوقت وعدم الاحتفاظ بأي موبايل داخل الغرف لكي ينعم الجميع بنوم هادئ خال من الاضطرابات

 

شكرا

 


الكلمات الدلالية: مع الأصدقاء , بريد المستمعين

اخبار ذات صلة