وزير الخارجية جاووش أوغلو يعلن عن إحتمال تأجيل الاجتماع التركي – الأمريكي بشأن منطقة منبج السورية

جاووش أوغلو يقول إن هذا الإجتماع قد يؤجل بسبب إقالة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون

وزير الخارجية جاووش أوغلو يعلن عن إحتمال تأجيل الاجتماع التركي – الأمريكي بشأن منطقة منبج السورية

أعلن وزير الخارجية مولود جاووش أوغلو عن إحتمال تأجيل الاجتماع المقرر عقده في الولايات المتحدة الأمريكية في التاسع عشر من مارس/آذار الجاري بشأن منطقة منبج السورية.

وقد إنعقد في موسكو الاجتماع السادس لفريق التخطيط الإستراتيجي التركي – الروسي المشترك ، و ضمن هذا الإطار إلتقى وفدا البلدين برئاسة وزير الخارجية جاووش أوغلو و نظيره الروسي سيرجي لافروف.

و شكّل الشأن السوري أهم مادة في الاجتماع.

وفي مؤتمر صحفي مشترك عُقد بعد الاجتماع أشار الوزير جاووش أوغلو إلى إحتمال تأجيل الاجتماع المقرر عقده في واشنطن مع المسؤولين الأمريكيين في التاسع عشر من مارس/آذار الجاري بشأن منطقة منبج السورية، و قال "إن هذا الاجتماع قد يؤجل بسبب إقالة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون. و إننا نرغب في العمل ضمن إطار نفس الفهم مع وزير الخارجية الجديد مايك بومبيو".

و كان جاووش أوغلو قد أعلن أمس عن توصل تركيا و الولايات المتحدة الأمريكية إلى إتفاق بشأن منطقة منبج وقال إن تنظيم YPG ذراع تنظيم (بي كي كي) الإرهابي الإنفصالي في سوريا سينسحب من هذه المنطقة.

و أكد جاووش أوغلو على دعم تركيا لوحدة الأراضي السورية و قال " إن الغاية من عملية غصن الزيتون التي تنفذها القوات المسلحة التركية في منطقة عفرين السورية هي القضاء على الإرهابيين الذين يشكلون تهديداً لتركيا في هذه المنطقة. وإننا نقدم الدعم للمدنيين في كل مكان نصل إليه. و العملية لا تستهدف إحتلال الأراضي السورية".

و فيما يتعلق بصفقة منظومة الدفاع الصاروخي من طراز S-400  التي ستشتريها تركيا من روسيا تحدث الوزير جاووش أوغلو قائلاً بأنه من الأفضل  شراء هذه المنظومة في أقرب وقت ، و بالمقابل أفاد وزير الخارجية الروسي لافروف بأنهم سيعملون على تسريع أعمال تسليم هذه المنظومة الصاروخية إلى تركيا.

و أشار لافروف إلى أن نظيره التركي جاووش أوغلو زوده بالمعلومات حول الاتصالات الجارية بين أنقرة و واشنطن بشأن سوريا و قال إن الولايات المتحدة الأمريكية ترغب في البقاء لفترة طويلة في سوريا و أنها من أجل هذا ترغب في تعزيز تواجدها في سوريا  و المساعدة على تقسيم هذا البلد.



اخبار ذات صلة